كتب السير والتراجم والمذكراتكتب الفلسفة والمنطق
أخر الأخبار

كتاب فلسفتي كيف تطورت – برتراند راسل

كتاب فلسفتي كيف تطورت – برتراند راسل

هذا الكتاب هو سيرة ذاتية فلسفية ، أي أنه يقتصر على الجوانب الفكرية من حياة الفلاسفة. في مقدمة سيرته الذاتية ، قال

كولينجوود: “يجب أن تكون سيرة الشخص الذي يفكر في العمل هي قصة أفكاره”. وهذا بالضبط ما فعله برتراند راسل لأنه

استثناه من هذه السيرة الذاتية. وهناك العديد من الجوانب الأخرى للانشغال. الحياة ، ويمكن للقراء الذين يرغبون في تعلم المزيد

العودة إلى أعمال راسل الأخرى. هذه السيرة الفكرية ليست فريدة من نوعها في الأدب الإنجليزي ، ولكن بسبب عظمة مؤلفها ،

فإنها تبدو فريدة من نوعها. يعتبر راسل أعظم فيلسوف بريطاني في القرن العشرين ، وترجع مكانته الرفيعة إلى عدة عوامل ؛ من

بينها ، أنه أعظم وريث وممثل لإرث الفلسفة التجريبية البريطانية التي بدأها بلوم وهيوم. سيجد قراء هذا الكتاب أن قصة الفكر

التي تُروى بكثافة التشويق ممتعة للغاية ، لأنها بحكم تأليفها ، هي أيضًا قصة فلسفية من نهاية القرن التاسع عشر إلى نهاية

القرن التاسع عشر في بريطانيا. النصف الأول من القرن العشرين.

أقرأ أيضا

كتاب فلسفتي كيف تطورت - برتراند راسل
كتاب فلسفتي كيف تطورت – برتراند راسل

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى