أحدث تحميلات الموقعكتب الفلسفة والمنطق
أخر الأخبار

كتاب فلسفة العنف – إلزا دورلين

كتاب فلسفة العنف – إلزا دورلين

ثمّة خطٌّ فاصل تاريخياً بين الأجساد «الجديرة بأن تكون محميّة»، وبين هذه التي تجرّد من السلاح ومن حقّها بالحماية وتترك عزلاء. ذلك التجريد التنظيمي من السلاح يعيد السؤال بشأن موضوع اللجوء إلى الوحشية دفاعاً عن النفس لدى كل حركة تحررية.

عام 1685، منع «التشريع الأسود» أن يحمل «العبيد أي سلاح هجومي أو عصا كثة». وفي القرن الـ9 عشر، منعت البلد الاستعمارية القاطنينَ المحليين في دولة جمهورية الجزائر من حمل
الأسلحة، في حين شرّعته للمستوطنين. أمّا اليوم، فحياة القلائل باتت عددها قليل إلى حاجزّ يمكن فيه قتل مراهق بحجّة أنّه منشأ ابتزاز.

تعيد إلزا دورلين إلى الذاكرة نشأة الحماية السياسي عن النفس بصفته وجوب حيوية وصيرورة سياسية وإحدى إجراءات الصمود. وتخلص على أن الموضوع يتعلّق بإنتاج كائنات، حينما ازدادت مإستطاعتها على الحماية عن ذاتها، عجّلت مؤتمرَ مصرعها.

«يرافقك مجال الحياة»
Le monde

«نحثّ القراء الفضوليين على الاندفاع باتجاه قراءة ذاك الكتاب»
Lundimatin

أقرأ أيضا

كتاب فلسفة العنف - إلزا دورلين
كتاب فلسفة العنف – إلزا دورلين

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى