أحدث تحميلات الموقعكتب الفلسفة والمنطق
أخر الأخبار

كتاب رسالة في التحلل – إميل سيوران

كتاب رسالة في التحلل – إميل سيوران 

كان سيوران” قد إبانة علي دار النشر الفرنسية جاليمار في السنة 1947 مخطوط كتابه “برقية في التحلل” فقبلت الدار عرَضه سوى أنه استعاد المخطوط وأعاد الاشتغال أعلاه ولم ينشره سوى في أعقاب سنتين.كتاب

وقوبل الكتاب بحفاوة مادية لكن التقسيم كان مقيدًا جدًا٬ وظلت هذه حال كتبه خلال ثلاثين عامًا، على الأرجح لأنه في كان خلاف سارتر سيد المرأى في في حينها.رسالة

 كتاب مشكلات الفلسفة pdf – برتراند راسل

كتاب حلل شخصيتك بنفسك pdf – ابراهيم الفقي

مسرحية الغول جمال باشا السفاح pdf – ممدوح عدوان

كتاب سيف التأمل pdf – أوشو

رواية إبداع pdf – إميل زولا

 

ومما أتى في الكتاب نقرأ: ليس مِنْ فِكْرَةٍ سوىّ وهي مُحايِدةٌ أصْلًا أو يقتضي لها أن تكون. سوىّ أنّ الإنسان ينفخ فيها الروح ويبثُّها نزواته ولوثاته، فإذا هي، وقد تدنّست وتحوّلت إلى عقيدة، تتغلغلُ في الدهر وتتّخذ ممنهجة الحدَث: يكتمل العبور من المنطق إلى الصَّرَع. هكذا تُولَدُ الإيديولوجيّات والمذاهب والمهازل الدمويّة. التحلل

كتاب رسالة في التحلل – إميل سيوران

كتاب رسالة في التحلل – إميل سيوران
كتاب رسالة في التحلل – إميل سيوران

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى