أحدث تحميلات الموقعفكر وثقافة وإيديولوجيا
أخر الأخبار

كتاب أنا والقرآن محاولة فهم – جاسم سلطان

كتاب أنا والقرآن محاولة فهم – جاسم سلطان

ذلك ليس كتاب توضيح، وليس سرداً للقصص والأحداث،إنّما هومحاولة غوص بسيطة في بحر وجهات نظر القرآن الكبرى،ومحاولة تقريبها للمهتمّين. فلطالما قرأنا القرآن بعيون المفسر، الذي على الأرجح نقلها من مفسر أحدث أسبق له، ومع النقل والنقل من النقل تتوارى الرسالة الحقيقية ولم يحضر الصورة. لهذا، إنّ التأمل التجريدي لبنية الأفكار القرآنية مسارحريّ بالتفكير، للتعرف إلى طريقة معالجةا لقرآن لخلل التصورات واسترداد بنائها.
إنّ هذاالكتاب هو خواطر قرآنية في سفرية ذاتية قصيرة مع سورتي البقرة والفاتحة. جوهره البحث عن مُنظّوافته المنية الذهن والتصورفي القرآن، وهي الأساس المكين لصيانة عالم الصلات الآدمية،وعالم المشروعات الإنسانية ولصناعة حضارة الرحمة بجميع الإنس.
فالقرآن ينتظمه معنى جسيم، وهو تصليح عالم الأفكار وبذر التقوى في نفس الإنسان، وهو الذي سنحاول أن نعرفه في ذاك الكتاب، الذي أتى في صدارة، وتمهيد وباب لسورة الفاتحة وأفكارها الكبرى، وآخر لسورة البقرة وجولاتها

أقرأ أيضا

كتاب أنا والقرآن محاولة فهم – جاسم سلطان
كتاب أنا والقرآن محاولة فهم – جاسم سلطان

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى