أحدث تحميلات الموقعفكر وثقافة وإيديولوجيا
أخر الأخبار

كتاب ألبير كامو – العبثية الوجودية الانتحار

كتاب ألبير كامو – العبثية الوجودية الانتحار

في أواخر أيامه، كتب ألبير كامو في يومياته: “أولئك الذين يفضلون مبادئهم على سعادتهم، يرفضون أن يكونوا سعداء خارج المحددات والقواعد التي يوضح أنهم قد حددوا بها سعادتهم”. على أرض الواقع، تميل مبادئنا إلى التمسك بالأعراف، وبصرف النظر عن أن الأعراف تعدّ شكلاً لحياتنا الداخلية، سوى أنها من الممكن أن تأتي لتصبح جمود نمطي وتخلق نوعاً من الزخم الذي، عوضاً عن أن يوسع قدرتنا على السعادة، فإنه يضيّقها. في نشوة الروتين والمبادئ، ينتهي بنا المطاف بإبداء حيواتنا اليومية طوال غيابنا عنها.

أشياء عددها قليل تخرجنا من روتيننا وتنبهنا إلى لب السعادة الحية بشدة أضخم من السفر. عرف كامو ذلك. قبل عقود، وقتما كان في الثانية والعشرين من حياته، وقد كان لا زال بعيداً عن أن يصبح ثاني أدنى رابح بجائزة نوبل في الأدب، استكشف تلك الحيرة الآدمية بأناقة فكرية لا مثيل لها ونعمة روحية في موضوع ممتاز تحت عنوان “حب الحياة”، أدرج في عاقبة المطاف في مجموعته المنشورة عقب مصرعه تحت عنوان النصوص الغنائية والمادية.

أقرأ أيضا

كتاب ألبير كامو - العبثية الوجودية الانتحار
كتاب ألبير كامو – العبثية الوجودية الانتحار

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى