أحدث تحميلات الموقعكتب منوعة
أخر الأخبار

كتاب أطفال العصر الرقمي – مارتن إل كوتشر

كتاب أطفال العصر الرقمي – مارتن إل كوتشر

أصبح الإنترنت روتينًا يوميًا للعديد من الأطفال. يدفعنا هذا إلى التساؤل: إلى أي مدى ينبغي تقييد استخدام الأطفال للوسائط

الرقمية؟ يقدم هذا الكتاب المعلومات الأساسية اللازمة لفهم وتقليل ظاهرة الاستخدام المفرط للإنترنت ، والتي لها تأثير سلبي

بطريقة ما على السلوك والتعليم والحياة الأسرية وحتى الصحة الجسدية. يُظهر Martin L.Kutcher ، دكتوراه في التحليل والبحوث

العصبية والنفسية والتعليمية أنه عندما يصبح استخدام الإنترنت غير مفيد وضارًا للغاية ، تشرح تجربته كيفية تشخيص الإدمان

الرقمي ، ويراجع نهج الأسرة الشامل للحد من الآثار الضارة للشاشة المفرطة- عرض التأثير ، مثل مساعدة الأطفال على التعود

على استخدام الحوسبة للإنترنت. ومن هذا المنطلق فقد أجاب الكاتب على العديد من الأسئلة التي طرحت في هذا الصدد ،

من تأثير استخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة في الفصل والقراءة من الشاشات الرقمية ، إلى الارتباط بين ألعاب الفيديو العنيفة

والميول العدوانية. يشرح المؤلف أيضًا كيفية حدوث النقص

أقرأ أيضا

كتاب أطفال العصر الرقمي – مارتن إل كوتشر
كتاب أطفال العصر الرقمي – مارتن إل كوتشر

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى