أحدث تحميلات الموقعخيري شلبيروايات عربية
أخر الأخبار

رواية نسف الأدمغة – خيري شلبي

رواية نسف الأدمغة – خيري شلبي

كنت جالسا في مقدمة الغرفة فوق الكنبة الأسيوطي وقد أنيط بي إبرام الحجارة من كميات وفيرة من قطع الحشيش ألقي بها المعلمون أمامي في طبق فنجان القهوة كنت منذ برهة طويلة لا أزال مأخوذا بالغناء الذي استمعنا إليه منذ وقت قصير من شريط قليل وجوده سجلت فوقه ـ من أسطوانة قديمة للغاية ـ مواويل للمطرب البلدي عبده الدمرداش الشائع الصيت في أواسط القرن العشرين.

كان ذو مقهى في كفر الطماعين في حي الجمالية، لا يغني سوى فيها، تمتلئ بعتاة الساهرين من كل المعدلات لشعبيته الكاسحة آنذاك، يرتجل التأليف والتلحين في إتقان أصولي مدهش؛ وربما لا يعلم الكثيرون أن جميع المواويل التي غناها محمد عبد الوهاب هي من تأليف وتلحين عبده الدمرداش أنجزت ذيوعا كبيرا؛ أما الموال الذي استمعنا إليه منذ وقت قصير فكان تحفة فنية بمعني الكلمة، متمثل في عدد من عناوين سياج قرآنية كريمة وقف على قدميه النجم بنظمها ـ في خبرة مهارية منقطعة النظير ـ في عنقود شعري علي ميزان الموال يتغزل به في هوي رسول الله صلي الله فوقه وسلم

أقرأ أيضا

رواية نسف الأدمغة - خيري شلبي
رواية نسف الأدمغة – خيري شلبي

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى