أخر الأخبار

رواية ميدييا وأبناؤها – لودميلا أوليتسكايا

رواية ميدييا وأبناؤها – لودميلا أوليتسكايا إستمرت ميدييا مينديس (سينوبلي لقبها قبل الزواج) – إذا ما استثنينا شقيقتها الصغرى ألكسندرا التي انتقلت إلى موسكو في أواخرالعشرينيات – أجدد امرأة يونانية راسخة في الأسرة التي استوطنت في العصور القديمة شواطئ آرتميس التي تنتسب إلى هيلاس. وقد كانت كذلكً أجدد فرد في الأسرة حافَظَ على اللغة اليونانية إلى حد ماً، هذه الأسرة التي ذادت عن اليونانية القريبة العهد على دومين الألف عام ذاتها التي تبعد فيها اليونانية القديمة عن تلك اللهجة البنطية من القرون الوسطى التي لم تبقَ محفوظةً سوى في المستعمرات التاوريسيَّة.
منذ زمن بعيد لم يكن عندها مَن يتحاور بصحبتها بتلك اللغة البالية والجهورية الرنانة، التي أنتجت أغلب المصطلحات الفلسفية والدينية وحافظت على المعنى الحرفي والمعنى الأصلي للكلمات: حتى هذه اللحظة بتلك اللغة يُسمى المِغسَل كاثارية، والنقل– ميتافوريسيس، والطاولة- ترابيزة. أما اليونانيون التاوريسيون، من أتراب ميدييا، ولقد ماتوا أو هُجِّروا، فيما بقيت هي في شبه جزيرة القرم، مثلما تقول هي ذاتها، برحمة من الله وفضل منه، إلا أن جزئياً بفضل لقب الأسرة الإسباني الذي تركه لها قرينها الواحد من أفراد الرحلة، دكتور الأسنان اليهودي السرور، الرجل صاحب الخلل والنقائص الضئيلة إلا أن الملحوظة، والفضائل الضخمة غير أن الخفية بقاع. لقد ترمَّلَتْ منذ زمن بعيد، لكنها لم تتزوج مرة ثانية، وبقيت محافظة على الوفاء لصورة المتوفى زوجها بارتداء الملابس السمراء التي لاءمتها وبدت جميلة فيها. أثناء الأعوام العشر الأولى كانت ملابسها عامتها باللون الأسود فقط، ثم خفَّفَت إلى بقع بيضاء خفيفة، أو نقاط ضئيلة، جميع الأشياء باللون الأسود.
الشال الأسود يلف رأسها ليس على الكيفية الروسية ولا على الأسلوب والكيفية القروية، كانت تربطه بعقدتين طويلتين، إحداهما تنبسط على الصدغ اليمين. والطرَف الطويل للشال ذي الطيات الإغريقية العتيقة الضئيلة انسدلَ على الكتفين وغطى رقبتها المجعد. كانت عيناها بنيتين صافيتين وجافتين، وبشرة وجهها الداكنة ذات تجعدات ضئيلة ايضاًًً.

رواية ميدييا وأبناؤها – لودميلا أوليتسكايا
رواية ميدييا وأبناؤها – لودميلا أوليتسكايا

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

حاليا بالمكتبات وغير متوفر الكترونيا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك.. قم بتعطيل مانع الإعلانات على موقعنا حتى يمكنك الإستمرار في استخدام الموقع .