قريبا
أخر الأخبار

رواية كل عام وأنت حبي الضائع – غيداء طالب

رواية كل عام وأنت حبي الضائع – غيداء طالب

اتصل بي ذات واحد من صباحات مارس، ليقول لي إنّه في بيروت لأيامٍ عددها قليل، وإنّه يود في رؤيتي وإن لدقائق لاغير، قبل رجوعه إلى الكويت.

حاولت جهدي أن أتصدّى لرعونة طلبه، وأن أعظم وأكبر عنّي وساوس شياطينه، غير أن وجدتني أكثر رعونةً منه، واستسلمت لهذا الصوت الداخليّ الذي كان يهمس لي بأن أذهب، وأن أستمتع برفقته.

ذهبت إليه وأنا أحاول أن أحوط نفسي بالكثير من سترات النجاة، في هذه السفرية التي كانت الأخطر في دنياي كليا. كنّا قد اتفقنا على مقابلةٍ خاطف في مقرٍ عامّ.

على طول الطريق، عاودتني صورتي حينما ذهبت لألتقيه أوّل مرّة في “باي روك”، كم كنت بريئةً وقتها، وكم اختلفت عليّ ندى منذ هذا اليوم!

كان ينتظرني بلهفةٍ أغرقت وجهه بجرٍ من الفرح والابتهاج. ما إن بلغتُ إليه حتى إيقاف من موضعه ليصافحني بدفء، فاستشعرت سخونة فؤاده في يدي، وتعالت في داخلي أصوات الذكريات.

اكتشفتُ يومها أنّه لم يكن في الوجود ما هو أجمل من عيني ماجد. واستغربت أن أكون نسيتهما ذات يومٍ من الأيّام. كانت خطوط الشيب قد بدأت تزحف على شعره الأسود الوافر، بينما راحت ذقنه الخفيفة ترسم العدد الكبير من الوقار على شكل وجهه التي نضجت عديدًا، وارتفعت وسامةً وسحرًا.

رواية كل عام وأنت حبي الضائع - غيداء طالب
رواية كل عام وأنت حبي الضائع – غيداء طالب

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

حاليا بالمكتبات وغير متوفر الكترونيا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى