أحدث تحميلات الموقعروايات عالمية
أخر الأخبار

رواية كل شيء هادئ علي الجبهة الغربية – إريك ماريا ريمارك

رواية كل شيء هادئ علي الجبهة الغربية – إريك ماريا ريمارك

يرسم الكاتب الألماني إيريك ماريا ريمارك (1898-1970) صورة مرعبة عن كوارث المعركة الدولية الأولى، وأنت تلمس هنا مع الراوي العليم للأحداث أنه هو وأصدقاؤه من الشبيبة الضئيل الذي تطوع في الموقعة، لا يدركون المقصد الذي من أجله تم سوقهم إلى هذه المجزرة، لقد تم تخديرهم بشعارات الوطنية مثلما يقول الراوي العليم، وقد كان جميع من يتخلّف عن ذاك النداء الوطني غير مخلص أو جبان، كل هذه الشعارات تبددت في نفوسهم ونفدت مع المعاملة السيئة في نطاق القوات المسلحة ممثلة في فرد صف الضابط ” هيملستوس” الذي كان يتفنن في إيذاءهم كأنهم أسرى معركة وليسوا من عساكر القوات المسلحة المحارب، تُكرّس الحكاية لذلك المعنى، معنى التي ليس لها مبرر في هيئة أمور العالم، وأن أطماع الكبار يدفع تكلفتها البسطاء، جميع الأشياء بات في أعينهم ضبابيًا.يؤكد الشغل أن الجندي ليس له سعر فعلية، ليس زيادة عن محض وسيلة يكمل رميها وسط أتون النيران، يتحاور الراوي عن المتطوعين وكيف أنه كان ينهي جمعهم كقطعان من الأغنام، فيحصدهم الهلاك حصدًا بيسر، شيء أشبه بحشر عبد الناصر للفلاحين بالجلايب إلى الجبهة في الستينات، حتى أسرى العدو من الروس يقول عنهم الراوي أنّهم بؤساء تظهر على ملامحهم السذاجة العنيفة، ويسخر الرواي من بحت ” كلمة” تجعل هؤلاء الأسرى خصومً لهم، وأخرى تجعلهم أصدقاءً، كانت هذه الحقائق ماثلة في مواجهة هؤلاء العساكر الشبيبة أبطال الحكاية، حقيقة أن الموقعة هي موقعة اهتمامات الكبار؛ الأمر الذي صرف ” ألبرت” أن يسأل : ” هل كان يمكن ألا تقوم الموقعة لو أن الامبراطور قد صرح لا !! هنا سحابة تغطي عقلهم تجعلهم لا يدركون مصدرًا عن أي شيء يقاتلون، يقولون ندافع عن وطننا، ويعقبون وايضاً يفعل الفرنسيون ، فأي منا على حق! ثم يجيب الراوي دون اقتناع حقيقي: ” من الممكن كان كلانا محقًا” .

لا تكتف القصة بنقد أطماع الحكام على لسان الراوي، لكن نقدت أيضًا المنتفعين من البيزنيس من من تلك الموقعة، فبينما يتكبد الراوي هو وأصدقاؤه من الداء والهزال والتغذية السيئة على الجبهة، كان أصحاب المصانع في دولة جمهورية ألمانيا الاتحادية يحققون العوائد ويكدسون الممتلكات، بينما كان الداء يجني العساكر حصدًا على الجبهة، ثم يصف الراوي مرأىًا هزليًا كأنه يصف [هزيمة يونيو] قبل حدوثها بنصف قرن وقتما يقول أن استهتار العدو بهم جعلت طائرتهم تجني العساكر الألمان وهم يركضون على الأرض، يقول بجميع وضوح ” لم نهزم، لكننا تم سحقنا في مواجهة هذه الشدة والعتاد والتجهيزات التي لا قبل لنا بها”، أما كان يجدر بعبد الحكيم عامر وعبد الناصر بدراسة هذه القصة التي صدرت عام 1929 اكثر من اهتمامهم بدراسة آخر طرق إخماد وكبت الأمم!.

حالَما يتوفى الآلاف من الأبرياء وينهك الأقوياء طول فترة المعركة، هنا يتقصون عن الهدنة، دون اعتداد بالدم الذي ذهب، وجع يذهب فداءً للوطن !! هنا يسقط الراوي ذاته مقتولًا في عاقبة القصة، ولم ينهي ذكره في التقرير الحربي الذي لم يأت فيه إلا بضع مفردات: ” جميع الأشياء هاديء على الجبهة الغربية”.

تميّزت القصة بشكل سريع أحداثها، وتتابع السرد، وبسلاسة الحديث، صحيح ليس ثمة قاع ضخم في نعت وصور المقار، بل كان هنالك ما هو أكثر أهمية وهو الولوج إلى نفسية أبطال الجهد على أوفى وجه، كل إشادة إلى كتوبيا التي تميّزت ذلك العام بنشر كل ما هو ثرّي وهادف.

أقرأ أيضا

رواية كل شيء هادئ علي الجبهة الغربية - إريك ماريا ريمارك
رواية كل شيء هادئ علي الجبهة الغربية – إريك ماريا ريمارك

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى