أحدث تحميلات الموقعروايات عربية
أخر الأخبار

رواية كفر الدراويش – إبراهيم القاضي

رواية كفر الدراويش – إبراهيم القاضي 

“يردد آل الدكر أن جدهم الضخم كان ذو مزاج مرتفعٍ، باع نصيبه في الأندلس، وصرفه على نسوان أوروبا الحسناوات حتى لم يبقَ يملك إلا اليسير، فانخفض على تلك الأرض واشتراها من مالكيها، وآب إلى سيرته. ومثلما أضاع ملكه في الأندلس؛ باع أرضه في الدولة، وصرف على النسوان والصرمحة والخمر والحشيش، الذي لم يكن فرد في بر جمهورية مصر العربية كله يعلم ماهيته.. طيّر الرجل أمواله، مثلما تطير أدخنة الحشيش، منه لله، أضاع الأندلس، وباع الأرض لجميع من هب ودب، وبات العبيد – عراة الثياب،

رواية كفر الدراويش – إبراهيم القاضي

حفاة الأقدام، سود الوجوه – أصحاب أملاك، وأمسى أبناء المناشئ أولاد صاحب السمو الأمير الدكر لايملكون حتى الفتات”تقيم أسرة الدكر على أمجاد مؤسسها، فيما أحفاد من كانوا يومًا عبيدًا لديه يتطاولون على ماضيهم الراسخ، فالعائلة تجابه خطورًا داهمًا يتوعد وجودها، وهاهو الدكر المنفرد الباقي يجابه مصيرًا يظهر مناظرًا لجده المؤسس.. فالعون يا أولياء الله الصالحين، المدد يا سيدي أبو داوود الطائر!

رواية كفر الدراويش – إبراهيم القاضي

رواية كفر الدراويش - إبراهيم القاضي
رواية كفر الدراويش – إبراهيم القاضي

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى