قريبا

رواية القتيلة رقم 232 – جمانة حداد

رواية القتيلة رقم 232 – جمانة حداد

يمكن القول إن تلك هي القصة اللبنانية الأولى عن تفجر الـ4 من أغسطس ٢٠٢٠. الوقائع الأساسية تدور قبل ساعة من التفجير الرهيب، إلا أن عمر مكابدة المجني عليهم من الممكن أن يكون أطول من ذاك بشكل أكثر. في حكاية تقوم على إستراتيجية متقن للوقت، نقرأ سرداً لقصتين، تجمعان الكمية الوفيرة من الأبطال، والقليل من بينهم ايضاً: القرين الذكوري والمتسلّط، ميشا القرينة من وقع في حقه الجرم لزوجها وللنظام، وعباس، الذي يسمّي ذاته هند ويعلن ذاته امرأة. طوال فاعليات ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ في لبنان، التقت ميشا بهند، وجمعتهما صداقة سمحت لهما بتبادل الوجع، إلا أن وولى دبرهّت منطقةً للأمل كذلكً. بل، فجأة، وقع التفجير وانتهى ما لم يكد يبدأ.

شاعرة وكاتبة لبنانيّة حازت جوائز عربيّة ودوليّة عدّة، إضافةً إلى كونها صحافيّة ومترجمة وأستاذها جامعيّة. شغلت مركز وظيفي التي تتحمل مسئولية الصفحة الثقافيّة في مجلة «النهار» لأكثر من عشر أعوام، وعلّمت الكتابة الإبداعيّة في الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة في بيروت. اختارتها صحيفة «آربيان بيزنيس» للسنوات الأربع الأخيرة توالياً إحدى المئة امرأة عربيّة الأكثر نفوذاً في الدنيا، جراء نشاطها الثقافي والاجتماعي. من أعمالها عن دار نوفل: «هكذا قتلت شهرزاد» و«فتاة الخياطة»

رواية القتيلة رقم 232 - جمانة حداد
رواية القتيلة رقم 232 – جمانة حداد

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

حاليا بالمكتبات وغير متوفر الكترونيا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

للإبلاغ عن رابط لا يعمل اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى