عبد الوهاب المسيريكتب السير والتراجم والمذكرات
أخر الأخبار

تحميل كتاب رحلتي الفكرية (في البذور والجذور والثمر) pdf – عبد الوهاب المسيري

تحميل كتاب رحلتي الفكرية (في البذور والجذور والثمر) pdf – عبد الوهاب المسيري

في ذاك الكتاب المسيري يرصد تحولاته الفردية في الفكر والمنهج ويؤرخ، فى الزمان ذاته، لجيل بأكمله، أو لقطاع منه.

فتحولات ذو تلك السيرة ليست بأى حال منبتة العلاقة بما كان يصدر حوله. ومن ذاك وجهة النظر، تصبح فاعليات حياة المؤلف

لا لزوم لها فى حاجز نفسها، وإنما تكمن أهميتها فى نطاق ما تلقيه من ضوء على تطوره الفكرى. وقد وعى المؤلف عديدًا

من فعاليات وجوده في الدنيا المختصة (الذاتية) على يد نفس الأشياء الضرورية الكامنة والمقولات التحليلية التى استخدمها فى دراساته وأبحاثه (الموضوعية)، وليس الضد.

إلا أن تلك السفرية الفكرية، مع ذاك، هى سفرية المؤلف الفردية، فهو الذى تفاعل مع ما حوله من محاولات 

دمنهور ونشأ فيها حتّى انتقل إلى الإسكندرية ومنها إلى نيويورك ثم أخيرًا إلى العاصمة المصرية القاهرة 

فإذا كانت تلك السفرية الفكرية، سيرة غير ذاتية، فهى أيضًا سيرة غير موضوعية،

تحميل كتاب رحلتي الفكرية (في البذور والجذور والثمر) pdf – عبد الوهاب المسيري
تحميل كتاب رحلتي الفكرية (في البذور والجذور والثمر) pdf – عبد الوهاب المسيري

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك.. قم بتعطيل مانع الإعلانات على موقعنا حتى يمكنك الإستمرار في استخدام الموقع .