أحدث تحميلات الموقعروايات عالمية
أخر الأخبار

تحميل رواية الانفصال pdf – سيلفيا أرازي

تحميل رواية الانفصال pdf – سيلفيا أرازي بداية هذه الرواية جملة تتنبأ بحدث فاصل. على حد تعبير البطلة العاملة لوكيا ، إنها حاسمة ومدمرة للعلاقة بين الرجل والمرأة: “أتوقع أن ينام الرجل بجواري ، وسيفعل ذلك”. بعد أن أصبح زوجي السابق من الغد إلى الأبد ، ربما لن ينام بجواري مرة أخرى. لذلك ، منذ البداية ، واجه القارئ بألم مع التحول الذي يحدث في أقوى علاقة شخصية

رواية الانفصال pdf – سيلفيا أرازي

بين الشخصين. بدءًا من الفصل الأول ، تم اكتشاف أنه على الرغم من استدامته ، إلا أنه له وجه آخر أكثر هشاشة وقصيرة العمر. تشمل هذه الأحداث طفولة لوثيا ، وشظايا من علاقتها بوالدتها ووالدها ، ولا يتطلب الأمر الكثير من الجهد لاكتشاف مدى العلاقة بين البطلة ووالدها من أصل عربي ، وتعقيد العلاقة مع والدتها. باولا: بدأت مندهشة بجمالي وثقافتي العميقة. بينما كانت الممرضة القاصرة تعتني بزوجها المريض ، وصل كراهيتها للمستشفى إلى حد الإذلال ، “لكن هذا الوضع لم يتوقف عند هذا الحد ، لأن لوثيا كانت قلقة من أن تصبح ابنتها مثل الجدة أو تصبح مثل الأم. عندما بدأت تنتقد سلوك ابنتها.

تحميل رواية الانفصال pdf – سيلفيا أرازي
تحميل رواية الانفصال pdf – سيلفيا أرازي

روايات عربية  – روايات عالمية مترجمة – كتب عالمية مترجمة – تحميل كتب الاكترونية 

لذا قدمنا هذا الموقع لمن لا يكتفى بحياة واحدة وعقل واحد وقلب واحد وفكر واحد ولا أحد ينكر أن هناك صعوبات كثيرة

للحصول على الكتاب الورقى فى أماكن كثيرة من الوطن العربى ..

سواء من ارتفاع اسعار الكتب من جهة

او عدم توافرها فى بعض المناطق من جهة اخرى

لذا كان الكتاب الالكترونى هو الحل الأمثل للجميع

ورغم كل ذلك فاننا حريصين على أن يكون نشرنا للإبداع عن رضا تام للكاتب ..

لذا ايمانا منا بحق اى كاتب فى تقرير مصير ابداعه وحرصا على الملكية الفكرية ..

فسوف نقوم بحذف اى كتاب يراسلنا كاتبه اذا كان لا يريد ان يستفيد من كتابه ملايين القراء

وسوف نقوم بحذفه خلال 24 ساعة .

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية الاطلاع علي تصنيف الاحدث على الموقع اضغط هنا

ولتحميل المزيد من الروايات والكتب الحصرية انضم الى جروب بستان الكتب بطعم الكتب اضغط هنا

تذكر أنك حملت هذا الكتاب من موقع بستان الكتب

للتحميل اضغط هنا

لمناقشة الكتاب فى جروب بستان الكتب اضغط هنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى